توضيح من الدكتور عادل رفوش

توضيح حول اعتراض يتعلق بقصيدته: “سلمت يداك يا خادم الحرمين”

راسلْنا الدكتور رفوش باعتراض أبداه أحد المعلقين يقول فيه بأن في البيت ما قبل الأخير: إقواء، وأن فيه “رفع المجرور”؟

فراسلنا بالجواب التالي:

“بِسْم الله الرحمن الرحيم

… وبعد فإن الذي يتجرأ على التلحين في العربية لا شك أنه ليس بالفقيه في فنونها، وربما يتكلم كلام من لم يعرف من الفيل إلا ذَنبه فظن الفيلَ قصيراً رقيقاً، والآخر مَس خرطومه فظنه طويلاً سميكاً، والآخر مَس أذنه فظنه عريضاً منبطحا ..

وكلهم لم يتصور كامل الصورة ولذا أخطأ في الحكم؛ وأما المتبحر فيستفسر ويتريث ويحيط بالأمر من كل جوانبه كما ذكرناه عن الشاطبي في مقالة “الثورة الدينية”؛ وربما ألفى عن اللحن احتمالاً كما قال شيخنا في “مسألة المعري” المشهورة.

فمن اتسع علمه وعرف خلاف الناس كان عنده من التأويل لهم ما لا يكون عند قاصر العلم والنظر؛ ولذا يغلب عليه الضيق ولا يحسن التفقه ويفوته خير كثير؛ كما أشار ابن المديني والطبري وابن عبد البر وغيرهم ..

وأما ما ذكر من الإقواء؛ فالإقواء عند أهل العروض والقوافي هو اختلاف حركة قافية بيت عن مدرج القصيدة من ضم إلى كسر أو من كسر إلى فتح ونحوه..

وهذا ليس موجوداً في كلمتنا المتواضعة؛ فقافيتها كلها نُون مضمومة.

ولعله ظن وجوب الجر إتباعا لنعوت المصطفى صلوات ربي و سلامه عليه؛ في قولي:

حمدا لك اللهم صَل على الهدى * * * الهادي؛ الشفيعُ الصَّادِعُ الفرقانُ

وهذا غلط من هذا المستعجل لا يقع فيه من عرف أحكام القطع والإتباع المشهورة في كتب النحو ويحفظها كل من شَرح له شيوخه قول ابن مالك في الخلاصة:

وإنْ نُعُوت كَثُرتْ وقَد تَلَتْ … مُفْتقرًا لِذِكْرهنّ أُتْبِعتْ

واقْطَع أو أََتْبِع إنْ يكن مُعَيَّنا … بدونها أو بعضِها اقْطَع مُعْلِنا

فهذا أبين من أن يبين؛ وهو من جليات مسائل النحو التي لا تخفى على المبتدئين.

ولله در شيخ مشايخنا اليعقوبي إذ يقول:

ونكر من ليس يدري اشدد به غرراً * * * وأنت يا خل لم تستكمل الصحفا

(ذكر القصيدة وقصتها صاحب الوسيط)

هذا باختصار جدا جدا جدا..

ولولا ضيق الوقت لكتبت لكم فيها رسالة نشرح فيها بعض ما نستعمل ويظنه من لم يختبر لحنا ويضيف مع التلحين سوء الأدب في جائز التعقيب الذي شرطه كما قال ولد الزين في احمراره: “اليقين والستر”؛ قال رحمه الله:

وإنني أبتغي ممن رأى خللا * * * فيما انتدبْتُ له أن يصلح الخللا

إذا تيقنه جنبا، وإن على   * * * رب البرية لي لا غير متكلا

ومع ذلك فأسأل الله أن يوفقنا وإياكم وإياهم لما يحب ويرضى.. والله أعلم.

تنبيه:

ألفت انتباهكم إلى أننا نعرض عن كثير من “لغط الردود العقيمة” في مختلف المسائل: نظرا لمجهولية من يذيعها أو عدم أهليته للمجاوبة التي تشغلنا عن المهمات التي تنفعنا في الدين والدنيا والآخرة ..، والله الموفق”اهـ نص مراسلة الدكتور

شاهد أيضاً

13567500_270747176623413_5982818214908893782_n

{عيدية العيد}

{عيدية العيد}  مع أن المسلسلات غالبها فيه ضعف .. غير أن المسلسل بيوم العيد لا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *