(حوار بين الدكتور عادل رفوش والشيخ فتحي الموصلي)

دردشة عابرة
(حوار بين الدكتور عادل رفوش والشيخ فتحي الموصلي)

الشيخ فتحي:
“من أراد أن يحكم على المقالات والاتجاهات والمخالفات بعلم وعدل وبحكمة ومصلحة عليه أن ينظر في أمور ثلاثة :
الأول : أن ينظر إلى نوع المخالفة ودرجاتها في الضلال والفساد ؛ فهو نظر في الفعل والقول مجردا عن الأشخاص .
والنظر الثاني : أن ينظر في المخالفة مضافة إلى قائلها وفاعلها .
والنظر الثالث : أن ينظر إلى آثار المخالفة وضررها المتوقع .
وبناء على هذا النظر الجامع يكون الحكم على المخالفة بالتحذير أو على المخالف بالاعتذار أو التحذير أو التبديع والتفسيق …
وإنما يقع الخطأ من جهة عدم مراعاة ذلك”.

فأجاب الدكتور معلقاً ومكملاً:
?إضافة:
ويستحسن قبل ذلك :
النظر في المقالة من ثلاث نقاط :
١-هل هي مخالفَةٌ أصلاً ..?
٢-أو هي مِن مستوي الطرفين ..?
٣-أو هي وجه آخر باعتبار المحمول ..?
ففي الأولى نعتبرها حقا نتبناه ..?
وفي الثانية تعدد في الحق نتغياه..?
وفي الثالثة لا تناقض فنتوخَّاه ..?
ثم يأتي حين يُتيقن كونها مخالفةً؛ ما ذكر الشيخ فتحي؛
فهما “ثلاثيتان” قبلية وبعدية..
بهما يستحكم النظر الجامع في عموم المقالات …???
وخلاصتها عشرون خطوة تحت ستة محاور:
?قسم أفكار المقالة حسب الموضوع العام مثلا:
?”ضرورة النقد والمراجعة لتحقيق الإصلاح”?
فيه حوالي 5أفكار رئيسية ثم انحُ هذا النحْوَ :
?الفكرة الأولى 1 :
?-1-خطوات قبلية:
?١-موافقة .. فأؤيد و أقوي ..
?٢-مستوية .. فأبين و أوسع ..
?٣-وجه من زاوية أخرى .. فأستفصل وألتمس..
?-2-خطوات بعدية:
?٤-مخالفةٌ من درجة كذا.. فأزِن
?٥-المخالف بها من نوع كذا .. فأعدِل
?٦-ينبني عليها ظنا أو يقينا كذا و كذا .. فأحكُم ..
?الخاتمة:
(?سرد النتائج وتحديد المواقف وبناء العمل ?)

شاهد أيضاً

Minbar

🌾{ قصتي مع خطيب #القدس }🌾

🌾{قصتي مع خطيب #القدس }🌾 🔹قد ننتقدُ التوفيقَ ووزارة الأوقاف في بعض مواقفها؛ ونشدد على ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *