حوار مع جريدة التجديد

حوار جريدة التجديد
مع الدكتور عادل رفوش
حول المشاركة السياسية للسلفيين

1. عرفت الانتخابات الحالية مشاركة بعض الوجوه السلفية المعروفة .ما هو تعليقكم؟

هذا حق دستوري لا يجوز مصادرته عن أحد ما دامت الأهلية متوفرة و ثقة الناس مُكتسبةً ؛
وأما السلفية فوصف و مصطلح .. فكونه “وصفاً” يأتي لمعنى وحيد وهو أن الوحي كتاباً وسنة و إجماع السلف الصالح أوالأمة أولها أو آخرها؛
هو أصل المرجعية في الوفاق وفي الخلاف في أمور الدين والدنيا ؛ وهو بهذا المعنى يعني بكل وضوحٍ حقيقة الإسلام من معينه الصافي دون الشوائب التي لحقت به عبر العصور ؛ وهذا هو الجامع الذي يجمع المسلمين ويحقق قوتهم في الاعتصام بحبل الله “هو سماكم المسلمين من قبل و في هذا“وهذا شرف و مجد…
وأما كونه “مصطلحاً” فهذا يجعله معنى علميا خاضعاً لمعايير النقد والتقييم والذم والرفض والقَبول ؛ إذ إن شرفه الأصلي جعل كثيرا ممن حاد على مبادئه يدعيه تغريراً أو يزيد في أصوله ابتداعاً أو يحرف مدلولها عمليا أو بتجزئة فيؤمن ببعض الكتاب و يكفر ببعضٍ ..
فهي من هذا الوجه شؤمٌ و عار لا يجوز إقراره إلا في إطار “الاصطلاح التمايزي” لرصد حركة التيارات المتولدة داخل العمل الإسلامي والسياسي والاجتماعي والتاريخي بوضع اسمٍ لكل لونٍ حسب الغالب والظاهر تمييزاً له عن مُشابهه … ؛
فلا مشاحة في الاصطلاح حِينَئِذٍ دونَ إضافة هالة التقديس الثابتة للوصف الأول الممدوح …
وعليه فمن دخل السياسة -كنافذة من نوافذ المساهمة في الإصلاح الشامل – من الوجوه السلفية -في أي وقت- بالرداء الأول -سلفية المرجعية الإسلامية بأصولها ومقاصدها-فهو مساهم في الترشيد ؛
و من دخل بالرداء الثاني-سلفية الحزبية بولاءاتها الضيقة واختياراتها الشائكة- فقد يكون تعميقاً للتشريد ..

2- يرى البعض ان دخول السلفيين خصوصا من سبق وحوكم في ملفات تتعلق بالارهاب خطر على المغرب. ماهو تعليقكم؟

كثير ممن أخذ فيما سبق من أحداث ثبت أنهم أُخذوا ظلماً و مورس عليه الاستبداد تعسفاً ؛ ولذا فقبل أن نُحاكم الناس لأخطاء الماضي ؛ علينا أن نحاكم الظلم الذي اعتدى على كل حقوقهم وتسبب في كثير من صور التطرّف بسوء الممارسات..
وعليه فنحن نحاكم الناس للعدالة ونقيمهم بالأداء
و نرشحهم بالكفاءة والأهلية ؛ و ما سيظهر منهم بالممارسة وبدخول ساحة التدبير .. فإن كثيرا من النظري يهذب أو يتبخر عند السلوك التطبيقي الراقعي ؛ والمطلوب منهم هو البقاء أوفياء لثوابت الوطن و لنزاهة المبادئ …

3-هل تعتبرون دخول السلفيين لمجلس النواب إضافة نوعية وإيجابية؟
هذا المجلس هو مجلس نواب الأمة و الطيف السلفي شريحة واسعة من الأمة المغربية فينبغي أن يكون في مجلسها نواب منه يتكلمون عنه ..
وتبقى الإضافة مرهونة بالأهلية كما ذكرتُ ؛ وإن كنتُ مبدئيا لم أر وجوهاً ذات ثِقَلٍ معرفي ورصيدٍ تكويني يمكن أن يساعدهم على الأداء العالي ؛ ولكنني أشجعهم على الاستفادة من إخوانهم الأقرب لهم في المبادئ ممن اكتسبوا خبرة في هذا الباب وأثبت القاصي والداني تميزهم و رفيع أدائهم فالعمل الجماعي المحكم تغيب معه النقائص الفردية … والله الموفق ….

شاهد أيضاً

WhatsApp Image 2018-07-11 at 23.44.57

🌾 #الفقهُ_هو_السياسةُ..🌾

🌾 #الفقهُ_هو_السياسةُ..🌾 تحريراتُ العلامة الحنبلي الأشعري نجم الدين الطوفي ت716هـ المشهور بشرحه عَلى الروضة وبمختصره ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *