{.. داعشية بني علمان ..}

{.. داعشية بني علمان ..}
“الانفجارُ قُرْبَ روضتِهِ كالجرأةِ على منزلتِهِ..”
.. سأل رجل سيدنا عليا ابن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه أن يَصِفَ له رسول الله صلى الله عليه وسلم من شدة لهفة المؤمنين لِمثاله الشريف .. فقال له أبو السبطين هل تستطيع وصف متاع الدنيا ؟ فقال الرجل ومن يستطيع ذلك ! فقال علي : شيء قَلَّله الله وقال عنه : “قل متاع الدنيا قليل
فلم تستطع وصفه فكيف أصف لك ما عظمه العظيم فقال فيه : “وإنك لعلى خُلُقٍ عظيم
والله ثم والله ثم والله إني بقدر ما أمتلئ حنَقاً عمن يتطاول عن المقام الشريف ؛ فإني لا أستبيح لنفسي مُخاطبةَ سفاهاتهم البائسة المتزندقة ..
إلا ما يكون من تقربٍ لله بمدحه ونشر سنته وتذكير الناس بعظيم منزلته ومواساةً لبعض صالحي المؤمنين أن نهدئ من رُوعهم حينما ينتفضون غضبةً لجنابه العظيم في وقت يتطاول المفلسون من كل شيء إلا الوقاحة والحماقة والدناءة… ؛ فإني لا أقدر أن أتخيلهم في ساحة احترابٍ مع رسول الله -وَيْلَ أُمِّهم- ؛ إذا كان ربنا يقول من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ؛ فماذا ينتظر من عادى بقليل أو بكثير حبيبه وخليله سيد الأولياء وخاتم المرسلين والأنبياء … على حد قول لسان الدين الأندلسي:
ملكت رسولَ الله رِقّي فَمَنْ يبرحْ    وأوليتني الحظ الرغيب ومن يشرحْ
إنه شيء فوق الوصف والخيال لو كانوا يعقلون أو يؤمنون أو يتفكرون …
-1- لقد تكلم بعض أهل العلم بالقرآن في آية البقرة وعيدا للمُرابين من قوله سبحانه: ﴿فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون﴾ فقالوا أن يحاربهم الله تعالى فذلك بينٌ لأنه الحي القيوم بيده مقاليد السموات والأرض يمحق البركات ويخزيهم في الدركات ؛ ولكن أن يُذكر رسول الله في هذا السياق وهو بشر قد توفاه الله تعالى؛فكيف تقع الحرب من رسول الله وقد مات؟ وقد أجاب جمع من العلماء بجواب التكريم وهو مشهور ؛ أي أن الله أكرم نبيه فلا يذكر سبحانه إلا ذكر معه رسوله على قوله تعالى: ” ورفعنا لك ذكرك “..
يا ملءَ روحي وَهْجُ حبك في دمي    قبس يضـيء سريرتـي وزمـامُ
أنت الحبيب وأنت من أروى لنـا         حتـى أضـاء قلوبنـا الإٍســلامُ
حوربت لم تخضع ولم تخش العدى    من يحمه الرحمـنُ كيـف يضـامُ
-2-ونزَع طائفة من العلماء -وهو النكتة هنا- بوجه لطيف كنتُ سمعته من شيخي العلامة الفقيه عبد الصمد الكومي الأزهري رحمه الله تعالى ..
وهو أن الله تعالى لما حرم الربا بكل أنواعه في الأموال و في الأعراض كما قال رسول الله : “أربى الربا هتكُ الأعراض” ؛ عظم الوعيد فيه بأنواع من التهديد و منها أن رسول الله و إن كان قد فارق الدنيا فهو حي في قبره صلوات ربي وسلامه عليه وكما أنه يصلي على من صلى عليه و يرد السلام على أمته تخصيصاً في باب الترغيب ؛ فإنه في باب الترهيب يُخص أهل الربا -مالاً و عِرْضاً- بالدعاء عليهم عياذا بالله تعالى و أنها هي الحرب من رسول الله المذكورة في هذه الآية فحرب الله بمحق البركات و حرب رسول الله بالدعاء عليهم لما يجرون على الأمة من الويلات في أهم شئونهم وأمسها بحياتهم أموالُهم و أعراضهم ؛ فالويل ثم الويل ثم الويل ؛ لمن يأكلُ رِباً و لمن ينتهك عِرضاً..
فإذا كان هذا في آحاد الأعراض المحرمة بتحريم الله أن ينالها بغي أو اعتداء أو إرجاف .. فما بالكم بعرض مولانا رسول الله و كيف ستكون الحرب على من يعبث حول ذلك الحمى الحامي الشريف؛ويخل بالأدب الواجب في حقه المُنيف؛والتوقير اللازم لكل مؤمن به بل لكل للبشرية جمعاء ؛ إنها إذ ذاكَ حرب من الله و حرب من رسول الله وحرب من الكون..
كيف لا ومجرَّدُ رفع الصوت عنده مؤذن بحبوط الأعمال فكيف بمن تقدمَ عليه فكيف بمن تجرأ أو اعتدى.. ﴿لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا قد يعلم الله الذين يتسللون منكم لواذا فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم
وإن من يعبث بقلمه في مقام النبوة وأحاديث السنة ليس بأقل جُرماً ممن يتفجَّر بداعشيته عند الروضة الشريفة ؛ فكلاهما معتدٍ بقنابله فتَّانٌ في أمته … ﴿إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير
وإنني من هذا المقام الذي أبرأ إلى الله فِيهِ من فَعَلاتِ هؤلاء السفهاء الطائشين ؛ إذ لا تعبير يحسنون ولا حرية يعرفون ولا نقاش فيما قد يشكل عليهم فيستفهمون ولاإعلام يمتهنون جهلاء جهلاء..
فإنني أبرأ كذلك من المكر الخفي الذي يُحاك لإلهاء المسلمين و تمزيق لحمة الوطن و زرع بذور الفتن..
وقد رأينا في بلاد شتى كتونس والأردن وغيرها كيف يزينُ أبالسةُ الإنس لبعض خنافسةِ النحس ؛ أن يلهثوا وَلَغاً في مثل هذه الحُرُمات ﴿وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون﴾ ؛ثم فجأةً -عياذاًبالله تعالى- يسفكُ دمٌ هنا أو دمٌ هناك ؛ لتكثر الأقاويل وتسوغ الأباطيل ويخرج دعاة الحريات والانقلابات ليفتنوا استقرار الأمة ووحدتها.. وتُلفق التهم للأبرياء و يُلاكُ ملف الإرهاب والتكفير من جديد لتجفيف منابع الإرهاب والظلامية زعموا !! وهم من يصنع الإرهاب وهم من يسعى له و فيه ..
وإنما يختلقون الوقائع الفظائع لتسويغ الزوابع ..
وربما وجدوا في حرقة بعض الغيورين ما يطيش بِهِ قلمٌ أو لسانٌ ممن لم ترسخ قدمهم في مسائل العقيدة والتوحيد وشبهات الفكر المعاصر ؛
فيأخذونه ذريعةً لتقنينِ مُنْكر أو اتهامِ أخير ..
فكونوا علماء حكماء ولا يستخفنكم الذين لا يوقنون لا في إعلام مكتوب كهذه الطائشة من بيت الجرَّار ولا كأختها الثانية في الإعلام المرئي 2M
فالأمة بعلمائها تنتفضُ غيرةً على الحُرمات
ليتحرك من بيده الأمر لتعليم الخلق فيما يجهلون وتأديب السفهاء الذين يتجاهلون …
و هنا أختم متلذذاً بشعر لأحد الهائمين بحب المصطفى وهو ابن جابر الأندلسي إذ يقول مصلياً على رسول الله صلوات ربنا و أزكى سلامه عليه ؛
متناسياً طيف الشياطين هذا الذي حل بِنَا لعلهم يهتدون وعما جهلوا يسألون قال الحق سبحانه:
﴿إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون﴾[الأعراف: ٢٠١]

صلى عليكَ إلهُ العرش ما سجعت    وُرْقٌ لهن على الأغصانِ تهديلُ
أزكى صلاة تعم الآل واصلةٍ    صحْباً همُ للورى زينٌ وتحجيلُ …
والحمد لله رب العالمين …

شاهد أيضاً

WhatsApp Image 2018-07-11 at 23.44.57

🌾 #الفقهُ_هو_السياسةُ..🌾

🌾 #الفقهُ_هو_السياسةُ..🌾 تحريراتُ العلامة الحنبلي الأشعري نجم الدين الطوفي ت716هـ المشهور بشرحه عَلى الروضة وبمختصره ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *