🌾{غُيوثٌ خَمْسون عن الإمام ابن خَلْدون}🌾

🌾{ غُيوثٌ خَمْسون عن الإمام ابن خَلْدون }🌾

 

بين نخيل مراكش وتحت هذه المُزْنِ المباركة التي أغاثنا بها ربنا هذه الأيام فانبجست العيون وضحكت الورود وابتهجت النفوس .. أزف إليكم طلاًّ بَليلاً
من وابلِ علوم “ابن خلدون” أفادني بها بعض الباحثين.. وهي تشجع على قراءة فكر هذا الحَبر؛ وضرورة الاقتباس منه لمختلف الدارسين وتحتاج إلى تحليل عميق كقوله رحمه الله: “العدل إذا دام عمّر… والظلم إذا دام دمّر“وقوله: “إذا عمّ الفسادُ في الدولة فإن أولى مراحل الإصلاح في الدولة هي الفوضى“!!.. انتقيتها لطلابنا وطالباتنا في أكاديمية ابن جزي التابعة لمؤسسة ابن تاشفين بعد دورة هامة أطرها المدير التنفيذي للمؤسسة الشيخ المرابط حمّاد القباج وفقه الله حول مداخل لطالب العلوم الشرعية في العلوم الإنسانية فأحببت إفادة قراء صفحتي الكرام أيضاً بهذه “الدرر الخلدونية” في زمن تبتذل فيه الفوائد حتى صار يطلق لفظ “الدرر” على “الهذَر” مما لا يساوي حتى المداد الذي كتب به فضلا عن تضييع الوقت بقراءته وتداوله فضلا عمن يروج لتلك الخرابيش كقواعد تنظيرية للأمة في علومها وفي أعمالها ولا حول ولا قوة إلا بالله.. فتفضلوا معاشر القرّاء النبلاء :
مقتطفات من كتاب “مقدمة ابن خلدون” مؤسس علم الاجتماع …
فيها فوائد وقواعد لا يستغنى عنها لمن لديه اهتمام سياسي أو تأريخي أو اجتماعي ويبحث في سُنَن الأيام وسبل النهضة :

🔵الطغاة يجلبون الـغُـزاة.
🔵الظلم مؤذن بخراب العمران.
🔵إن القبيلة إذا قوي سلطانها ، ضعف سلطان الدولة ،وإذا قوي سلطان الدولة ضعف سلطان القبيلة.
🔵لا تستقيم السلطة والقبيلة. فإما السلطة أو القبيلة.
🔵الاستبداد يقلب موازين الأخلاق، فيجعل من الفضائل رذائل، ومن الرذائل فضائل ..
🔵الظلم مخرب للعمران وأن عائدة الخراب في العمران على الدولة بالفساد والانتقاض.ّ
🔵دخول الحكام والأمراء للسوق والتجارة والفلاحة .. مضرة عاجلة للرعايا و فساد للجباية و نقص للعمارة.
🔵 السيف والقلم..أداة بيد الحاكم يستعين بهما على أمره..والحاجة إلى السيف في نشأة الدولة وهرمها أكثر من الحاجة للقلم.
🔵الُملك بالجند والجند بالمال والمال بالخراج و الخراج بالعمارة والعمارة بالعدل والعدل بإصلاح العمال وإصلاح العمال باستقامة الوزراء.
🔵الهوية القبلية المبنية على البداوة تعرقل استقرار الدولة.
🔵إذا خشي الناس أن يسلب الظلم حقوقهم أحبوا العدل وتغنوا بفضائله…فإذا أمنوا وكانت لهم القوة التي يظلمون بها تركوا العدل.
🔵الخوف يُحي النزعات القبلية والمناطقية والطائفية، والأمن والعدل يلغيها.
🔵إذا زال العدل انهارت العمارة وتوقف الإنتاج ، فافتقر الناس واستمرت سلسلة التساقط حتى زوال الملك.
🔵العدل إذا دام عمّر… والظلم إذا دام دمّر”.
🔵لا تستقيم رعية في حالة كفر أو إيمان بلا عدل قائم أو ترتيب للأمور يشبه العدل .
🔵السلطان والأمراء لا يتركون غنياً في البلاد إلا وزاحموه في ماله وأملاكه، مستظلين بحكم سلطاني جائر من صنعتهم.
🔵 لا وثوق فى الحرب بالظفر وإن حصلت أسبابه من العدة والعديد، وإنما الظفر والغلب من قبيل البخت والاتفاق .
🔵 لاعز للملك إلا بالرجال ولاقوام للرجال إلا بالمال ولاسبيل للمال إلا بالعمارة ولا سبيل للعمارة إلا بالعدل.والعدل الميزان المنصوب بين الخليقة .
🔵 كلما فقد الناس ثقتهم بالقضاء تزداد حالة الفوضى وهي أولى علامات الإصلاح، فالقضاء هو عقل الشعب ومتى فقدوه فقدوا عقولهم.
🔵 الظلم لا يقع إلا من أهل القدرة والسلطان .
🔵 من أهم شروط العمران سد حاجة العيش والأمن، (أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف).
🔵 غاية العمران هي الحضارة والترف ، وأنه إذا بلغ غايته انقلب إلى الفساد ، وأخذ في الهرم ، كالأعمار الطبيعية للحيوانات.
🔵 انتشار الفساد يدفع بعامة الشعب إلى مهاوي الفقر والعجز عن تأمين مقتضيات العيش، وبداية لشرخ يؤدي إلى انهيار الدولة .
🔵 إذا عمّ الفساد في الدولة فإن أولى مراحل الإصلاح في الدولة هي الفوضى.
🔵 إن الرخاء والازدهار والأمن تساهم في الحد من العصبية، بينما الحروب والخوف والفقر( البطالة) تعزز من العصبية.
🔵 إنَّ أيام الأمنِ وأيام الرَّغد تمضي سريعاً ، وأيام الجوعِ وأيام الحروبِ والفتن تكون طويلة.
🔵 كلّ أمر تُحمل عليه الكافة فلا بُد له من العصبية (القبيلة والنصرة) ففي الحديث ما بعث الله نبينا إلا في مَنَعة من قومه .
🔵 إذا رأيت الدول تنقص من أطرافها ، وحكامها يكنزون الأموال فدق ناقوس الخطر .
🔵إذا تأذن الله بانقراض الملك من أمة حملهم على ارتكاب المذمومات وانتحال الرذائل وسلوك طريقها، وهذا ما حدث في الأندلس وأدى فيما أدى إلى ضياعه.
‏🔵 الحاكم الظالم يظهر له الشعب الولاء ويبطن له الكره والبغضاء، فإذا نزلت به نازلة أسلموه ولا يبالون.
🔵 الشعوب المقهورة تسوء أخلاقها.
🔵 حينما ينعم الحاكم بالترف والنعمة، تلك الأمور تستقطب له ثلة من المرتزقين والوصوليين يحجبونه عن الشعب، فيصلون له من الأخبار أكذبها.
🔵 أهل البدو أقرب إلى الشجاعة من أهل الحضر والسبب في ذلك أن أهل الحضر ألقوا جنوبهم على مهاد الراحة والدعة وانغمسوا في النعيم والترف ووكلوا أمرهم في المدافعة عن أموالهم وأنفسهم إلى واليهم .
🔵 عندما تنهار الدول يكثر المنجمون والأفاقون والمتفقهون والانتهازيون وتعم الإشاعة وتطول المناظرات وتقصر البصيرة ويتشوش الفكر.
🔵 الدولة إذا دخلت في سنّ اليأس لا تعود لشبابها أبداً ولو حاول حكامها التغيير ، فلكل زمان دولة ورجال.
🔵 النَّاسُ في السَّكينةِ سَواء ، فإن جَاءتِ المِحَنُ تَبايَنُوا .
🔵 يقلب الحاكم توجسه وغيرته من شعبه إلى خوف على ملكه، فيأخذهم بالقتل والإهانة”
🔵 المغلوب مولع بمحاكاة الغالب لأنّ الهزيمة توحي إليه أنّ مشابهة الغالب قوة يدفع بها مهانة الضعف الذي جنى عليه تلك الهزيمة.
🔵 قد يحصل أن الدولة تأخذ بمظاهر القوة والبطش لكنها إفاقة قريبة الخمود، أشبه بالسراج عند انتهاء الزيت منه فإنه يتوهج لكن سرعان ما ينطفئ.
🔵 أن سبب العصبية القبلية بأن الحضارات الأخرى تصعب عليها مخالطة الأعراب بسبب البيئة القاسية التي يعيشونها فجعلهم ذالك منعزلين.
🔵 الظفر في الحروب إنما يقع بأمور نفسانية وهمية وإن كان السلاح والقتال كفيلا به لذلك كان الخداع من أنفع ما يستعمل في الحرب ويُظفر به!
🔵 الصراعات السياسية لا بد لها من نزعة قبليّة أو دينية،لكي يُحفز قادتها أتباعهم على القتال و الموت فيتخيلون أنهم يموتون من أجلها.
🔵 ويصل الضعف إلى مركز الدولة فتضعف البطانة نظراً للترف ، فتضعف الدولة وتضمحل.
🔵 المُلك إذا كان قاهرا باطشا منقبا عن عورات الناس وتعديد ذنوبهم شملهم الخوف والذل ..وربما خذلوه في مواطن الحروب.
🔵 إن تنظيم الحياة الاجتماعية وتصريف أمور الملك يتطلب الرجوع إلى قوانين سياسية مفروضة يسلمها الكافة وينقادون إلى أحكامها .
🔵 المناخ البارد و المعتدل يؤثر في الناس فيُولد فيهم حباً للعمل و النشاط وإقبالاً جميلا على الحياة و أمزجة صافية.
🔵 للبقاع تأثير على الطباع، فكلما كانت البقعة من الأرض نديّة مزهرة أثّرت على طبع ساكنيها بالرقة.
🔵 لو كان المُلكُ مخلصاً في غلبه للناس أنه لله ولحملهم على عبادة الله وجهاد عدوه لم يكن مذموماً. ⚜⚜⚜انتهى
ما تيسر من درره رحمه الله برحمته الواسعة.

🌾محبكم/عادل رفوش/المشرف العام لمؤسسة ابن تاشفين للدراسات والأبحاث والإبداع🌴

WhatsApp Image 2018-01-15 at 09.21.50

شاهد أيضاً

Photo Adil

{أهلُ السنةِ المالكيةُ}

أهلُ السنةِ المالكيةُ   تشبثَ المالكيةُ الأشاعرةُ بالسنةِ حتى قال القاضي عياض في ترتيب المدارك ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *