♨{تسونامي البيت الأبيض}♨

♨{ تسونامي البيت الأبيض }♨

 

بِسْم والحمد لله والصلاة على رسول الله ومن والاه .. وبعد :
🔸-فبعد صدور الكتاب الصاعقة “نار وغضب” عن إدارة أمريكا الحالية؛ عاد الحديث عن كواليس مطبخ العم سام وأن الأمر تجاوز الحديث عن أطعمة فاسدة أو وَصَفات سيئةٍ إلى الحديث عن حريق سيأتي على جنبات المطبخ كله !! ليعود معه التركيز على الدراسات الجادة حول عالَم اليوم وأنها من أهم عناصر النهضة والوعي السليم والتخطيط القويم والتطبيق الأنهض والأسلم والأقوم..
🔹-فبغير دراسات فكرية واسعة وأبحاث تحليلية عميقة؛ سيبقى المرء غالباً على الهامش؛ ولن يعالج الأحداث إلا من زوايا ضيقة أو برؤىًٰ انعزالية أو باقتراحات جزئية غير متكاملة أو متنافرة عن واقعها غير متجانسة مع عالَمها ولا تكون نتائجها إلا كارثية !!
🔸-وإذا كانت #أمريكا هي قطب سياسة العصر إلى درجة التحكم المُذل الذي تمارسه على شعوبنا خاصة بل وعلى مقدساتنا و مرتكزاتنا وثرواتنا.. وما غزوات #ترمب الأخيرة على #بلاد_الحرمين وعلى #القدس عنا ببعيد.. فلم نعد نخاف على بلاد الحرمين وأهلها الكرام من أعداء الخارج الغزاة بقدر ما نخاف من رعونات نظام #السعودية الذي نشأ في حضن بريطانيا وترترع في أكناف #أمريكا ويوشك أن يؤول بالكامل إلى أيادي #إسرائيل وثمَّتَ #إيران الغادرة تتربص.. فاحذروا الخونة..
1-فإجرام أمريكا ضد حقوق الشعوب المظلومة بدعمها الانقلابات والاضطرابات والثورات المضادة.. 2-مع دعمها المطلق للطغيان الإسرائلي.. 3-ثم ثالثة الأثافي التي جاءت مع الأرعن #ترمب الذي أذل رؤوس الخيانة غاية الإذلال بأخذ الأموال وفضح الأسرار وتغيير الخرائط فلم يبق لهم كرامة ولم يحفظ لهم ذمة حتى قال لهم بالقول الصريح :{{عبّر عنه بصراحة مهينة لرؤساء دول الخليج: تريدون الحماية لأنفسكم واستمرار أسركم في السلطة، ادفعوا ثمن الحماية، واعلموا ضمنًا أن طريقكم إلى واشنطن وإلى الرضا الأمريكي لابد أن ياتى إلينا من خلال إسرائيل ورضائها عنكم.. ولا سبيل لكم غير هذا .} حتى إنه استكثر عليهم التشبيه بالبقرة الحلوب!وبسفهاء النفط والثروات!! وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون..
🔹-وقبل أن نعرض الكتاب الذي يتحدث عن “سقوط البطش الأمريكي” نذكر القرّاء الكرام بكلمة المجاهد الكبير علي عزت بيكوفيتش وهو يستشرف المستقبل بتجربته الواسعة فاستوحى سقوط النظام الشيوعي في غضون عشرين سنة فكان كما قال؛ وأوحى بعده بانهيار النظام الأمريكي في حدود ثلاثين سنة وما أرى كلامه إلا كائنا بإذن الله لتكون العاقبة للمصلحين قال رحمه الله: -ردًّا على سؤال بهذا الصدد-: {” إستنتاجا مما قرأت وخبرت أعتقد أن أوربا ستتحول كلها إلى منطقة موحّدة؛ وأن الشرق الأقصى سيكون مركز العالم.. أما أمريكا فستفقد سيطرتها على العالم.. لا بسبب ضعفها العسكري  ولكن بسبب سقوطها الأخلاقي..!”}إهـ
وهذا ما تظافرت عليه الدراسات والمختبرات؛ من مختلف المشارب والتوجهات؛ لولا ما يكون من الخيانات ومنها هذا الكتاب الذي معنا.. وإن غداً لناظره لقريب..
🔸-وإذا كان الأمر كذلك فلا يخفى أن من أهم وسائل إعادة التوازن للقُوى؛ ضرورة فهم العالم الأمريكي مِنْ وإلى أينَ.. وأن هذه المعرفة تعتبرُ من عمق التاريخ المعاصر الذي ينبغي استيعاب خيوطه وذيوله..
يقول الناشر الباحث في الشأن الأمريكي :{{🔺منذ سنوات، التقط صحفي أمريكي من جريدة #نيويورك_تايمز يدعى مايكل مولنر بكاميرا بعيدة المدى صورة لاوباما وهو يغادر من الطائرة، و بيده كتاب شد انتباه المتابعين، و تداولتها حينها وسائل الاعلام، و صاحبه نقاش كبير داخل أوساط المهتمين كان محوره التركيز على الكتاب الذي كان بيد الرئيس الأمريكي.*
🔺عنوان الكتاب “عالم ما بعد نهاية امريكا” يتكلم عن نهاية الامبراطورية الامريكية الماسونية وصعود دولة أخرى في الشرق الاوسط لتحكم العالم وتدمر أمريكا و ربيبتها إسرائيل .*
🔺و يستعرض الكتاب جملة من المؤشرات، يرى المؤلف أنها تكاد تلامس اليقين بأن نهاية أمريكا ستحل قريبا لارتباطها بنهاية الانظمة التابعة لها وستصعد دولة إسلامية على انقاض المشروع الصهيوأمريكي ،*
🔺المؤلف اسمه فريد رفيق زكريا، مسلم من الهند يعمل محررا في النيوزويك *
🔺أحد المواقع وصف الكتاب بأنه عبارة عن رؤية مسلمة لعالم ما بعد أمريكا:-*}إهـ
✅وقد استحسنت #مؤسسة_ابن تاشفين للدراسات والأبحاث والإبداع الاطلاعَ على هذه الدراسة فنشرت نسختها العربية pdf على موقعها وبين طلابها وطالباتها وكافة روادها وقراءها؛ رغبة في تداول النافع وتحليل الواقع والاستفادة من الوقائع.. فجزى الله خيرا كل من سعى ودعا..
🌴{ مع تحيات محبكم /عادل رفوش/ المشرف العام لمؤسسة ابن تاشفين }🌴
والحمد لله وصلى الله على نبيه ومصطفاه وآله وصحبه ومن والاه …

رابط تحميل الكتاب

شاهد أيضاً

WhatsApp Image 2018-05-20 at 12.24.17

#تباريح_التراويح 3

#تباريح_التراويح 3 #سورة_النساء #ولاتتبدلو_االخبيث_بالطيب 1- ..مما أجمع عليه أهل التفسير تصريحا وتلميحا أنه: ما من ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *